أخبار

دراسة حديثة: لقاحي فايزر ومودرنا لا يُسببان ردات فعل تحسسية تُذكر

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة ستانفورد الأمريكية إلى لقاحات كوفيد-19 من نوع m-RNA، مثل لقاحي فايزر وموديرنا، لا تسبب تفاعلات تحسسية تُذكر، وإذا حدثت تلك التفاعلات التحسسية فهي محدودة ويمكن علاجها بسهولة، وبالتالي ينبغي ألا يكون الخوف من التفاعلات التحسسية مانعًا للشخص من أخذ اللقاح.

حلل الباحثون 22 ردة فعل تحسسية ظهرت بين أول 39 ألف جرعة أُعطيت من لقاحي فايزر ومودرنا لمزودي الرعاية الصحية في جامعة ستانفورد مباشرةً بعد حصول اللقاحين على الموافقة الطارئة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

لاحظ الباحثون بأن معظم تلك الحوادث التحسسية كانت تجاه مكون في اللقاح يساعد على تثبيته وزيادة صلاحيته، في حين لم تكن أي من حالات التحسس تجاه المكونات الفعالة التي تمنح المناعة ضد عدوى كوفيد-19.

من جهة أخرى، ذكر الباحثون بأن جميع حالات التحسس حدثت إثر تفعيل غير مباشر للآلية التحسسية، ما يجعلها أكثر قابلية للسيطرة والعلاج بالمقارنة مع الحوادث التحسسية الخطيرة.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة JAMA Network Open، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط:

http://dx.doi.org/10.1001/jamanetworkopen.2021.25524



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 20 September 2021 18:37:53