أخبار

دراسة حديثة تكشف عن صلة وثيقة بين البكتيريا المعوية والضرر الدماغي عند الأطفال الخُدج

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة فيينا إلى أن البكتيريا المعوية قد تمارس دورًا هامًا في حدوث الضرر الدماغي عند الأطفال الذين وُلدوا بشكل باكر جدًا (الخُدج).

وقد بات من المعروف بأن ثمة ارتباط وثيق بين تطور كل من الأمعاء، والدماغ، والجهاز المناعي، وهو ما يشير له الباحثون باسم المحور الدماغي-المناعي-المعوي. حيث تتعاون البكتيريا الموجودة في الأمعاء مع الجهاز المناعي، الذي يراقب بدوره البكتيريا المعوية ويطور الاستجابات المناسبة لها. كما تكون الأمعاء على اتصال بالدماغ عبر العصب المبهم والجهاز المناعي.

وقد تمكن الباحثون من تحديد أنماط معينة في البكتيريا المعنوية والاستجابات المناعية تتصل بشكل وثيق بحدوث الضرر الدماغي وتفاقمه عند الأطفال المولودين بشكل باكر جدًا، حيث إن الجهاز المناعي والتركيبة البكتيرية لا يكونان قد تطورا بشكل كافٍ.

تمكن الباحثون، ولأول مرة، من تحديد الكيفية التفصيلية لتطور البكتيريا المعوية، والجهاز المناعي، والدماغ، وآلية التفاعل بينها. ووجد الباحثون بأن فرط نمو أحد الأنواع البكتيرية (كليبسيلا Klebsiella) في السبيل المعدي المعوي يرتبط بزيادة وجود خلايا مناعية محددة وحدوث الضرر العصبي عند الأطفال الخُدج

وبحسب الباحثين، تعد نتائج هذه الدراسة على أهمية كبيرة، إذ إنها تمهد الطريق أمام ابتكار علاجات مبكرة للوقاية من الضرر الدماغي عند الأطفال الذين يولدون بشكل باكر جدًا.

جرى نشر نتائج الدراسة في مجلة Cell Host & Microbe، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1016/j.chom.2021.08.004

المصدر: بيان صحفي صادر عن جامعة فيينا

https://news.univie.ac.at/presse/aktuelle-pressemeldungen/detailansicht/artikel/gut-bacteria-influence-brain-development/



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 6 September 2021 12:34:31