أخبار

باحثون يطورون شريحة إلكترونية قابلة للزرع تعتمد الذكاء الاصطناعي يمكنها تحري المؤشرات الطبية الهامة

تمكن باحثون من جامعة دريدسن التقنية الألمانية من تطوير شريحة إلكتروني تعتمد الذكاء الاصطناعي متوافقة حيويًا مع الجسم البشري يمكنها تحري الأنماط الطبيعية وغير الطبيعية في الكثير من العلامات الحيوية، مثل ضربات القلب، وهو ما قد يساعد على اكتشاف التغيرات المرضية عند الشخص بدون تدخل طبي مباشر.

ومن المتوقع أن يُدخل الذكاء الاصطناعي الكثير من التغيرات الإيجابية في مجال الطب والرعاية الصحية، إذ يمكن على سبيل المثال تحليل نتائج الاختبارات الطبية التي يخضع لها المريض بمساعدة التعلم الآلي، واكتشاف الأمراض في مراحل مبكرة جدًا بناءً على تحري التيغرات الطفيفة. ولعل التحدي التقني الأبرز الذي يواجه هذه المهمة هو إمكانية زرع شريحة إلكترونية في جسم الإنسان يمكنها القيام بهذه المهام، وهو ما نجح فيه الباحثون من جامعة دريدسن. استخدم الباحثون شريحة إلكترونية تعتمد الذكاء الاصطناعي قابلة للزرع ومتوافقة حيويًا مع الجسم، مكونة من شبكات ليفية من مادة البوليمر تشبه من الناحية الهيكلية بنية الدماغ البشري ويمكنها معالجة البيانات وتضخيم أصغر التغيرات المسجلة في المؤشرات التي تسجلها والتي قد يصعب على الأطباء التقاطها أو تقييمها.

في التجارب السريرية، تمكنت الشريحة من التفريق بين ثلاثة أنماط من شذوذات النظم القلبي بمعدل دقة بلغ 88%.

وبحسب الباحثين، فيمكن استخدام هذه الشريحة في تطبيقات طبية لا حصر لها، مثل رصد اضطرابات النظم القلبي أو المضاعفات بعد العمليات الجراحية وتبليغ فريق الرعاية الطبية عنها بشكل فوري، مما قد يسمح بتقديم الرعاية المناسبة للمريض في الوقت المناسب.

جرى نشر نتائج البحث مؤخرًا في مجلة Science Advances، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1126/sciadv.abh0693



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 23 August 2021 14:05:05