أخبار

دراسة حديثة: ارتفاع مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في هواء الأوساط المغلقة هو مؤشر هام على خطر انتشار عدوى كوفيد-19

دأب العلماء منذ بداية جائحة كورونا على البحث عن وسيلة لتقدير خطر انتشار العدوى ضمن الأوساط المغلقة، مثل دور العبادة ومكاتب العمل المشتركة والمشافي وغيرها. وقد توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة كولورادو الأمريكية إلى أن مستويات غاز ثاني أوكسيد الكربون في الهواء قد تشكل مؤشرًا هامًا على خطورة انتقال عدوى كوفيد-19 ضمن الوسط المغلق، وهو ما يتفق مع نتائج دراسات سابقة أظهرت بأن تهوية الأماكن المغلقة بشكل جيد ومستمر يعد عاملاً حاسمًا للحد من انتشار العدوى.

وقد استند الباحثون في هذه النتائج إلى حقيقة بسيطة مفادها بأن ناقلي العدوى الفيروسية التنفسية ينشرون الفيروسات مع هواء الزفير وفي نفس الوقت هم يطرحون غاز ثاني أكسيد الكربون، ما يعني بأن ارتفاع تراكيز غاز ثاني أكسيد الكربون في وسط مغلق يرتبط مع زيادة احتمال وجود الفيروسات المعدية فيه.

استخدم الباحثون أجهزة متوفرة تجاريًا لقياس مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وقاموا بإعداد نموذج رياضي حاسوبي لتقدير كميات غاز ثاني أكسيد الكربون والفيروسات المُعدية في هواء الزفير، ومحاكاة طريقة استنشاق الأشخاص الآخرين للهواء الملوث ومن ثم زفره، وأخيرًا علاقة تهوية الغرفة بالتلقيل من خطر انتشار العدوى فيها.

وقد أشار الباحثون إلى أنه لا يمكن بأي شكل اعتبار زيادة مستوى غاز ثاني أكسيد الكربون في وسط ما دليلاً على وجود عدوى تنفسية فيه، حيث إن ذلك يعتمد على وجود أشخاص مصابين بالفعل ضمن الوسط، وطبيعة نشاطهم فيه. فعلى سبيل المثال، إذا كان الوسط المغلق هو مكتبة عامة، والزوار فيها لا يتحدثون فيما بينهم، ويلتزمون بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، فإن ارتفاع مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون لن يزيد من خطر انتقال العدوى، أما إذا كان الوسط هو نادٍ رياضي مغلق وجميع زواره لا يرتدون الكمامات ويلهثون ويصيحون بأصوات عالية، فإن ارتفاع مستوى غاز ثاني أكسيد الكربون في هذه الحالة هو دليل على عدم تهوية المكان ويُعد عامل خطورة مرتفع لانتقال العدوى التنفسية ضمن النادي، بما فيها عدوى كوفيد-19.

ومن المعروف بأن نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون في الوسط الخارجي تبلغ حوالى 400 جزيء لكل مليون جزيء هواء، وإن التهوية الجيدة للأماكن المغلقة تُعد العنصر الأساسي للحد من خطر انتقال العدوى ضمنها، بحيث يمكن الوصول إلى مستويات قريبة من ذلك ما أمكن.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة علوم البيئة والأبحاث التقنية Environmental Science & Technology Letters ، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1021/acs.estlett.1c00183



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Thursday, 8 April 2021 19:08:02