أخبار

دراسة حديثة تُفسر سبب حساسية الأشخاص من ذوي الشعر الأحمر للألم

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من مستشفى جامعة ماساتشوستس الأمريكية إلى تفسير يوضح سبب زيادة عتبة الألم عند الأشخاص من ذوي الشعر الأحمر، وذلك بالمقارنة مع غيرهم.

ويُشير مصطلح عتبة الألم إلى درجة المؤثر الخارجي التي تُسبب شعورًا بالألم عند الشخص، فكلما ارتفعت عتبة الألم كلما كان الشخص أكثر عرضة للشعور بالألم والشكوى منه. ومن المعروف بأن قدرة الناس على تحمل الألم متفاوتة، وأن ثمّة عوامل عديدة تمارس دورًا في ذلك.

وكانت العديد من الدراسات السابقة قد أظهرت بأن الأشخاص من ذوي الشعر الأحمر (redheads) أكثر حساسية للألم الجلدي، وأكثر إدراكًأ للشعور المزعج الناجم عن انخفاض درجات الحرارة أو ارتفاعها.

وبحسب الدراسة الحديثة، فإن هذا التباين في عتبة الشعور بالألم عند البشر والفئران من ذوي الشعر الأحمر يعود إلى خلايا مُنتجة للصباغ في الجلد تفتقد وجود مستقبلات محددة، مما يؤدي إلى اضطراب التوازن بين الإحساس بالألم وتحمله.

حيث تحتوي الخلايا المنتجة للصباغ في الجلد (تُسمى الخلايا الميلانينية) عند على مستقبلات تُسمى ميلانوكورتين 1، فإذا تفعلت هذه المستقبلات بهرمونات خاصة جائلة في الدم، تُسمى الميلانوكورتينات، تتحول الخلايا الميلانينية من إنتاج الصباغ الأحمر أو الأصفر إلى إنتاج الصباغ البني أو الأسود. وبما أن هذه المستقبلات تكون متحورة عند الأشخاص من ذوي الشعر الأحمر، فهي لا تتأثر بهرمونات الميلانوكورتينات، ويأخذ الشعر لونه الأحمر.

وفي تجاربهم على الفئران، وجد الباحثون بأن فقدان وظيفة المستقبل ميلانوكورتين 1 عند الفئران ذات الشعر الأحمر يرتبط أيضًا بطرح مستويات منخفضة من جزيء يُدعى POMC، وهو ما يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمونات أخرى تُوازن بين الشعور بالألم وعدم الشعور به، ومن ثم إنتاج عوامل غير مرتبطة بالخلايا الميلانينية تُفعل المستقبلات الأفيونية، وهو ما يؤدي في النهاية إلى زيادة عتبة الشعور بالألم.

ويشير الباحثون إلى أن هذه النتائج من شأنها أن تدفع باتجاه ابتكار علاجات جديدة لتسكين الألم من خلال محاكاة الآلية الطبيعية في الجسم للسيطرة على الألم.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة Science Advances، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1126/sciadv.abd1310

المصدر: بيان صحفي صادر عن مستشفى جامعة ماساتشوستس (بتصرف)

https://www.massgeneral.org/news/press-release/Research-reveals-why-redheads-may-have-different-pain-thresholds



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Wednesday, 7 April 2021 17:13:32