أخبار

دراسة حديثة: التلوث البيئي ينعكس سلبًا على الصحة الإنجابية للذكور

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة نوتينغهام البريطانية إلى أن التلوث البيئي قد يؤثر في صحة الجهاز التناسلي عند الذكور.

ففي تجربة على الكلاب الأليفة، تمكن الباحثون من العثور على مواد ملوثة ضمن خصى الكلاب بشكل مناظر لما هو موجود في البيئة المحيطة. وبحسب الباحثين فإن الأثر السلبي لبعض هذه المواد في الصحة الإنجابية معروف مسبقًا. وبما أن الكلاب الأليفة تعيش مع أصحابها في نفس الوسط، فمن المحتمل جدًا أن تتواجد نفس المواد الملوثة في خصى ذكور البشر.

اشتملت الدراسة على عدد من الكلاب الأليفة التي تعيش في مختلف مناطق المملكة المتحدة، بالإضافة إلى الدنمارك وفنلندا، والتي جرى استئصال خصاها لأسباب سريرية متعددة. قام الباحثون بتشريح تلك الخصى، وتحرّي التغيرات المَرضيّة فيها، بالإضافة إلى تحليل عينات منها لتحري وجود مواد ملوثة فيها، مثل DEHP، و PBDE، و PCB.

لاحظ الباحثون وجود فوارق واضحة في مستوى تلك المواد الملوثة بحسب المنطقة الجغرافية التي تعيش فيها الكلاب؛ فعلى سبيل المثال، كانت مستويات DEHP و PCB أقل في خصى الكلاب التي تعيش في فنلندا والدنمارك، في حين كانت مستويات PBDE أعلى لديها. وبالمقابل فإن التغيرات المرضية المُلاحظة في خصى الكلاب التي تعيش في فنلندا كانت أقل من باقي الكلاب.

ويشير الباحثون إلى أنه رغم وجود فوارق باثولوجية (مَرضية) في خصى الكلاب بحسب المنطقة الجغرافية ومستويات التلوث المنتشرة فيها، إلا أن تصميم الدراسة لا يسمح بعزو تلك المشاكل الباثولوجية إلى التلوث، ولا بد من إجراء المزيد من الدراسات لفهم هذه العلاقة أكثر. ولكن هذه الدراسة تُشكل حجر أساس ينبغي البناء عليه مستقبلاً لهذا الهدف، خاصة أنها المرة الأولى التي تظهر فيها مثل هذه النتائج والعلاقة بين التلوث وصحة الخصى، وبالتالي الصحة الإنجابية.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة تقارير علمية Scientific Reports، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1038/s41598-021-86805-y



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 5 April 2021 14:50:13