أخبار

دراسة حديثة: من الضروري تعويض الكهارل بعد النشاطات الرياضية المجهدة، وليس السوائل فقط، للتقليل من خطر التشنج العضلي

توصلت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة إيديث كاوان الأسترالية إلى أن السوائل المُعززة بالكهارل electrolytes drinks تعد أكثر أهمية من شرب الماء لوحده بعد التمارين الرياضية المجهدة التي يتعرق فيها الشخص بشدة ويخسر كمية كبيرة من السوائل والكهارل، وذلك لتجنب حدوث التشنج العضلي.

و تشير الإحصائيات إلى أن التشنج العضلي يحدث بنسبة 40% تقريبًا عند عدّائي الماراثون، وبنسبة 60% تقريبًا عند راكبي الدراجات، وخاصة عند ممارسة النشاط الرياضي لمدة طويلة في الأجواء الحارة.

اشتملت الدراسة على 10 رياضيين، طُلب منهم الجري على سير كهربائي لمدة تتراوح بين 40-60 دقيقة وفي درجة حرارة تبلغ حوالى 35 مئوية، بحيث خسر كل مشارك حوالى 1.5-2% من وزنه بسبب التعرق. جرى توزيع المشاركين في مجموعتين، طُلب من أفراد المجموعة الأولى شرب الماء الصافي وحده في أثناء وبعد التمرين، في حين طُلب من أفراد المجموعة الثانية شرب سوائل مُعززة بالكهارل.

بعد انتهاء التمرين، خضع المشاركون لتحفيز كهربائي لعضلة الساق بهدف تحريض التشنج العضلي فيها. ومن المعروف أنه كلما تدنى مقدار التواتر الكهربائي المطلوب لإحداث التشنج العضلي، كلما كانت العضلة أكثر عرضة للتشنج العضلي عند بذل الجهد، والعكس بالعكس.

لاحظ الباحثون بأن الرياضيين في المجموعة الأولى (الذين شربوا الماء فقط) كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتشنج العضلي بالمقارنة مع الرياضيين في المجموعة الثانية (الذين شربوا المحلول المائي المعزز بالكهارل)، مما يعني بأن التعويض عن الكهارل مهم جدًا بعد التمارين الرياضية المجهدة. ويشير الباحثون إلى أن الاكتفاء بشرب الماء فقط لا يكفي لدرء خطر التشنج العضلي الذي سيؤثر بشكل سلبي حتمًا على أداء الرياضي.

والكهارل أو الشوارد electrolytes هي عناصر معدنية هامة تتضمن الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنزيوم، والكلوريد، والفوسفات، والكالسيوم، وغيرها. وتُعد أساسية لعمل العضلات بشكل سليم ومساعدة الجسم على امتصاص الماء.

وتؤدي ممارسة التمارين الرياضية (وخاصة في الأجواء الحارة) إلى خسارة الكثير من السوائل والكهارل في الجسم نتيجة التعرق، مما يعني ضرورة التعويض عنها في أثناء وبعد التمرين الرياضي.

ويمكن التعويض عن هذه الكهارل عن طريق السوائل المعززة بها، والتي تتوفر في الصيدليات أو المتاجر الكبرى، كما يمكن الحصول عليها من مصادر طبيعية، مثل عصير جوز الهند، والحليب، وعصير البطيخ، وغيره من عصائر الفواكه.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة الجمعية الدولية للتغذية الرياضية International Society of Sports Nutrition، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.1186/s12970-021-00414-8

 

المصدر: بيان صحفي صادر عن جامعة إيديث كاوان الأسترالية

https://www.ecu.edu.au/news/latest-news/2021/03/muscle-cramp-drink-electrolytes,-not-water



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 22 March 2021 16:52:51