أخبار

دراسة حديثة: اختبارات دموية قد تساعد على توقع مآل عدوى كوفيد-19 وتقديم العلاج الضروري في وقت مبكر قبل تفاقم الحالة

توصل باحثون من جامعة جورج واشنطن الأمريكية إلى أن خمس واسمات حيوية يمكن تحريها من خلال اختبارات دموية قد تساعد على التنبؤ بمآل عدوى كوفيد-19، وبالتالي تحديد المرضى الذين يواجهون خطر الإصابة بحالات شديدة من العدوى قبل أن تتفاقم الأعراض لديهم.

وبحسب الباحثين، فإن الواسمات الحيوية هي: IL-6, D-dimer, CRP, LDH, ferritin، وإن ارتفاع مستوياتها يرتبط مع خطر تفاقم عدوى كوفيد-19، ودخول المريض إلى وحدة العناية المركزة، أو استخدام الأوكسجين أو التنفس الاصطناعي، أو الوفاة بسبب العدوى.

وكانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن بعض العوامل ترتبط بخطر الإصابة بحالات شديدة من عدوى كوفيد-19، مثل البدانة والسكري والتقدم في السن، والأمراض القلبية. إلا أن تلك العوامل وحدها لا تفسر سبب إصابة بعض البالغين أو الشباب الذين لا يعانون من أي مشاكل مرضية بحالات شديدة من عدوى كوفيد-19 والوفاة بسببها.

اشتملت الدراسة على 299 مريضًا مصابًا بعدوى كوفيد-19 جرى علاجهم في مستشفى جورج واشنطن الجامعي في الفترة بين 12 مارس و 9 مايو 2020. أجرى الباحثون اختبارات دموية لتحري مستويات الواسمات الحيوية IL-6, D-dimer, CRP, LDH, ferritin وارتباط ارتفاعها مع الحاجة لدخول وحدة العناية المركزة أو استخدام الأوكسجين أو التنفس الاصطناعي، أو حدوث الوفاة بسبب العدوى.

لاحظ الباحثون بأن ارتفاع مستويات تلك الواسمات الحيوية يرتبط بشكل واضح وبشكل مستقل مع خطر تدهور الحالة سريرياً أو حدوث الوفاة.

ويأمل الباحثون في تساعد هذه النتائج وتطويرها على تحديد مرضى كوفيد-19 الذين يُتوقع تفاقم حالاتهم وعلاجهم في وقت مبكر، مما قد يساعد على تحسين مآل المرض لديهم.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في مجلة Future Medicine، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: http://dx.doi.org/10.2217/bmm-2020-0309



تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي
تاريخ آخر تحديث: الأحد Monday, 10 August 2020 14:37:05